samedi, octobre 1, 2022
HomeMédiaندوةالعربية بين الصحافةوالفصاحة

ندوةالعربية بين الصحافةوالفصاحة

نظمت رابطة الصحفيين التشاديين الناطقين باللغة العربية بالتعاون مع المركز الثقافي للبحوث والدراسات الإفريقية والعربية ندوة علمية تحت عنوان: (العربية بين الصحافة والفصاحة ).

كان ذلك مساء الجمعة03 يونيو 2022 بقاعة الدكتور حسين حسن أبكر بجامعة الملك فيصل بتشاد بحضور كوكبة من رواد الصحافة العربية في تشاد من كلا الجنسين وعد من طلاب الإعلام والمدعوين.

في كلمته الافتتاحية قال رشاد حسن طه نائب رئيس رابطة الصحفيين التشاديين الناطقين بالعربية « إن الإعلام هو اللغة ولا مناص من إجادة الفصحى خاصة في مجال الإعلام المنطوق والمكتوب، مشيرا إلى أن الهدف الأساسي من تنظيم هذه الندوة هو معرفة مشكلات الإعلام اللغوية والعمل على معالجتها بالنسبة لجميع الصحفيين الناطقين بالعربية.

من جانب قال الدكتور حقار محمد أحمد وهو مدير المركز الثقافي للبحوث والدراسات الإفريقية والعربية بأن دولة عربية مثل تشاد لابد فيها من الفصاحة تطبيقا لما نص عليه الدستور برسميتها، ولاسيما في مجال الإعلام، وأضاف حقار لابد من التحري والتدقيق في الرسم الإملائي للغة العربية في إعلامنا العربي، وفي ختا حديثه طلب الدكتور حقار التعاون من أجل بإقامة دورة في مخارج الحروف وتوعد بتنظيمها في القريب العاجل.

الدكتور حسب الدائم آدم جرام رئيس التحالف الوطني للمنظمات والجمعيات الداعمة للغة العربية في تشاد ومحاضر بجامعة الملك فيصل كان ثاني الاثنين الذين أطرا الندوة متناولا في فقرته التي كانت بعنوان « الفصاحة » قوله « الفصاحة تنتج أمام الصحفي العديد من الفرص المهنية، ودعا حسب الدائم إلى المتابعة والممارسة.

خالد موسى الحاج الصحفي برئاسة الجمهورية ورئيس قسم التحرير بتلفزيون تشاد سابقا تناول القواعد في الصياغة اللغوية للخبر وقال « هي أكبر تحد يواجهه الصحفي بالعربية، مضيفا بأن نجاح الخبر الصحفي هي المعرفة للغة الإعلامية المتوسطة والاضحة للجميع. ولابد من أن يتأهل بالتحدث باللغة العربية السليمة »

ختمت الندوة بمداخلة الحضور التي أجاب عليها المحاضرين

يوسف محمد

RELATED ARTICLES

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

- Advertisment -

Most Popular

Recent Comments